شباب مصر بيتك على الإنترنت


يا قهلا يا قهلا وربنا واحشنا يا زائر متغيبش تانى بقى
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تقاسم مسؤولية البيت

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
القيصر
عاشق شباب مصر


ذكر عدد الرسائل : 2261
البلد : أم الدنيا
العمل/الترفيه : الرسم_المنتديات_البرامج والإلكترونيات
المزاج : مخنوق
نقاط التمييز : 0
نقاط : 4859
تاريخ التسجيل : 18/11/2008

مُساهمةموضوع: تقاسم مسؤولية البيت   الأربعاء يناير 07, 2009 8:52 am

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


كان علي وفاطمة (ع) يتحسسان مسؤولية البيت فاقتسماها، وفي أحاديثنا أن الزهراء تقاضت مع علي عند رسول الله (ص) ـ تقاضي المحبة ـ حتى يقسم العمل بينهما، فصار الاتفاق أن الزهراء تطحن وتعجن وتخبز وأن أمير المؤمنين يكنس البيت ويستقي الماء ويحتطب.
وفي ذلك درس للرجال والنساء معاً:
أما درس الرجال ، فأن يتعلموا من علي أن لا يتكبروا على خدمة المنزل، فعلي كان يكنس ويستقي ويحتطب، والرجل منا لا يرضى لرجولته أن يكنس ويستقي، لكن علياً وهو سيد الرجال كان لا يرى بأساً في كنس البيت، لأن البيت بيته والزوجة زوجته، هي إنسان كما هو إنسان، والرجل مهما كان عظيماً ليس أكبر من أن يخدم أولاده وزوجته وأباه وأمه وأخوته ومَن هو مسؤول عنه.
والدرس نفسه ينبغي أن تتعلمه النساء ، بأن لا يعتبرن أن العمل في البيت يمثل احتقاراً لهن، كما هي العقلية التي ولدت عند بعض النساء المسلمات مؤخراً، فالزهراء كانت تعمل وتطحن وتخبز، ونحن وإن قلنا مراراً إن الله لم يفرض على المرأة، ابنةً كانت أو زوجةً، أن تخدم في البيت، بيت أبيها أو زوجها، بالمعنى الشرعي للإلزام، ولكن الله أراد للإنسان عندما يعيش في أي موقع يتطلب المشاركة، أن يندفع طبيعياً بحسب طاقته، حتى يشارك في هذه الطاقة ويفجرها، والإنسان الذي يقف في موقع المسؤولية ويهمل ما أحبه الله له وإن لم يلزمه به، هو إنسان لا يعيش الإحساس بموقعه الإنساني تجاه الإنسان الآخر، فالله عندما لم يلزم المرأة بالعمل البيتي أو تربية الأطفال والإرضاع، لم يرد للمرأة أن تكون سلبية أمام ذلك، وإنما أراد لها أن تكون إنسانة العطاء لتقدم من قلبها ومن طاقتها ومن جهدها بوعيها واختيارها، أن تقدم ما لا يجب عليها عطاءً في سبيل الله (إنما نطعمكم لوجه الله) الإنسان: 9، بحيث تشتغل في بيتها وتخدم أولادها لوجه الله، كما تصوم وتصلي لوجه الله وتضحي لوجه الله.
إن بعض الناس يفكرون في حركة مسؤوليتهم في الحياة بالحسابات المادية، ونحن كمؤمنين ومؤمنات لابد أن نفكر بالحسابات الإلهية إلى جانب الحسابات الدنيوية، نحن عبيد الله ونريد أن يحبنا الله، والله يحبنا إذا فعلنا ما يرضيه، سواء كان ما يرضيه مما أوجبه علينا أو مما استحبه لنا، وإن مما استحبه للمرأة هو خدمة بيتها وزوجها، حتى أنه اعتبر ذلك جهاداً، ولذلك عندما قال النبي (ص): ((جهاد المرأة حسن التبعل))، فلأنه يعرف شدة المعاناة فيما تعيشه مع زوجها وفيما تصبر به على أذى زوجها، وما تتحمله من إحساساته التي قد تثقل إحساساتها، هذا إن لم تكن تعيش معه معاناة كبيرة، فإطلاق الجهاد على حسن التبعل لكون الجهاد يثقل المجاهدين حتى يأخذ منهم أرواحهم، وكذلك المرأة تعاني مع زوجها حتى تكاد تفقد روحها، فإذا صبرت صبر الواعي، وصبر الإنسانة التي تملك شرعاً أن تمتنع عن الخدمة، فإنها تعتبر من المجاهدات في سبيل الله، ويكون لها أجر المجاهدين..



تحيتى للجميع
منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تقاسم مسؤولية البيت
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شباب مصر بيتك على الإنترنت :: منتديات شباب مصر بيتك على الإنترنت :: تعــالـــــى فــــك عــــــن نفســــك-
انتقل الى: